كم راتب في البطاقة الائتمانية

كم راتب في البطاقة الائتمانية هو سؤال يقدم لكم إجابته موقع بنوك نت، وذلك في هذه المقالة التي تتناول الموضوع باختصار، الذي يتحدث عن قيمة الراتب الممكن إيداعه في البطاقة الائتمانية، حيث أنها تعد واحدة من الخدمات التي أصبح استخدامها لا غنى عنه خاصة مع التطور التكنولوجي الذي يشهده هذا العصر.

كم راتب في البطاقة الائتمانية

بالنسبة لما يتعلق بإجابة هذا السؤال فإنها ترتبط بالحد الائتماني للبطاقة، ذلك كونها:

  • لا يستطيع العميل إيداع أموال بها تفوق قيمة الحد الإئتماني المخصص لها.
  • يخصص لهذه البطاقة رقم سري يجب على العميل ألا يخبر به أحد مهما كان.
  • تاريخ صلاحية هذه البطاقة هي عام كامل يتم تجديدها تلقائيا بعد مرور عام إذا أراد العميل ذلك.
  • الحد الائتماني الخاص بالبطاقة عبارة عن القيمة المالية التي تعلن من قبل البنك بالاستناد إلى العمليات المالية والأرصدة الشخصية الخاصة بالعميل مالك البطاقة.
  • بناء على ما سبق يجب على العميل الالتزام بقيمة الحد الأقصى المخصص لاستخدام البطاقة.
  • لذلك فإن قيمة الراتب الشهري هو المقياس الذي يتم على أساسه تحديد المبلغ الذي يمكن إيداعه في البطاقة الائتمانية وفقا لقيمة الحد الائتماني الخاص بها.

البطاقة الائتمانية

نوضح بعض المعلومات البسيطة عن البطاقة الائتمانية، وذلك لمن لا يعرفها وهي التي تتمثل في ما يلي:

  • البطاقة الإئتمانية هي بطاقة مصرفية تصدر من قبل البنك للعميل عند التقدم بطلب من أجل ذلك.
  • يمكن استخدامها في تنفيذ العديد من الخدمات المصرفية منها:
  • تسديد قيمة الفواتير.
  • تسديد قيمة تذاكر الطيران.
  • الكثير والكثير من المدفوعات الإلكترونية المتنوعة.

لماذا لا يفضل استخدام الحد الأقصى لرصيد البطاقة الائتمانية

تتمثل إجابة السؤال في هذه النقاط التوضيحية التي نقدم شرح مختصر وبسيط، وهو:

  • امتلاك بطاقة ائتمانية هو قرار سليم وذلك لكونها تساعد على تلبية متطلبات ورغبات العملاء أصحابها.
  • يجب الالتزام بالحد الائتماني المحدد للبطاقة.
  • يوجد عدد كبير من العملاء لا يهتمون بقيمة الحد الائتماني للبطاقة.
  • يقومون بالإنفاق دون حدود وهذا يؤدي إلى تراكم الديون عليهم وعدم القدرة على سدادها.
  • مضافا لذلك قد لا يستطيع العميل تسديد قيمة الحد الأدنى من المبلغ المطلوب وذلك نتيجة التعثر في السداد ومرورك العميل بالعديد من الأزمات.
  • العميل يحق له التقدم بطلب من أجل زيادة قيمة الحد الائتماني الخاص بالبطاقة وينتظر قرار البنك بالموافقة أو الرفض وفقا للقواعد والقوانين المعلنة.
  • نتيجة تخطي العميل الحد الأقصى المحدد للبطاقة الائتمانية يواجه العميل العديد من المشاكل والعوائق.
  • سوف نوضح هذه المشاكل التي يواجهها بشيء من التفصيل خلال السطور القادمة.

مشاكل تخطى الحد الائتماني المحدد للبطاقة الائتمانية

عند تمادي العميل في إجراء العمليات الشرائية باستخدام البطاقة الائتمانية، فإنه يواجه العديد من المشكلات وهي:

  • صعوبة تسديد المبلغ المستحق.
  • زيادة قيمة الحد الأدنى للسداد.
  • وجود التزامات ائتمانية إضافية.
  • زيادة تكلفة ديون البطاقة الائتمانية.

تعرف على: التحويل من البطاقة الائتمانية إلى الحساب الجاري الراجحي

صعوبة تسديد المبلغ المستحق

هذا المعيار يتطلب من العميل القيام بما يلى:

  • الالتزام بالإنفاق وفق لحدود الحد الائتماني الخاص بالبطاقة.
  • يكون ذلك نتيجة لقيمة الحد الائتماني المحدد لأي بطاقة ائتمانية كونه قد يكون مساويا لقيمة الراتب الشهري الخاص بالعميل أو زائد عن قيمته.
  • فور إنفاق المبلغ بالكامل يواجه العميل في هذه الحالة مشكلة كبيرة وهي صعوبة تسديد المبلغ المستحق.
  • تنتج المشكلة بسبب أن قيمة الراتب الشهري لا تكون كافية من أجل تسديد باقي المستحقات والمديونيات المطلوبة خلال الشهر.
  • يكون الحل في هذه الحالة هو تسديد قيمة الحد الأدني المطلوب ولكن سوف يطالبه المصرف بدفع نسبة ربح بسيطة على باقي المبلغ المطلوب.
  • يؤدي ذلك إلى تراكم العديد من الديون على البطاقة الائتمانية.
  • عند عدم الالتزام بتسديد قيمة الحد الأدنى لمدة تصل إلى 3 أقساط بشكل متواصل يحق للبنك القيام بتجميد حساب العميل.
  • يوضع العميل في هذه الحالة في قائمة المتعثرين في التسديد.

زيادة قيمة الحد الأدنى للسداد

يقدم البنك للعميل خدمة مميزة، والتي تتمثل في ما يلي:

  • امكانية انفاق كامل المبلغ المحدد له خلال مدة السماح دون الحاجة إلى تسديد أي أرباح إضافية للمصرف.
  • عند تعثر العميل في تسديد قيمة المبلغ المطلوب يجب عليه القيام بتسديد قيمة المبلغ المخصص للحد الأدني.
  • لا تقل قيمة هذا المبلغ عن نسبة مقدارها هي 5% وذلك احتسابا من القيمة الكلية

المبلغ بالكامل.

  • لذلك عند بلوغ العميل قيمة الحد الأقصى للبطاقة الائتمانية فهذا سوف يزيد من قيمة الحد الأدنى المطلوب سداده في ما بعد.

وجود التزامات ائتمانية إضافية

هذا المعيار يتضمن :

  • متطلبات العميل الاستهلاكية والخدمية.
  • بمعنى آخر عند تقدم العميل بطلب من أجل الاقتراض العقاري أو الاستهلاكي للجهات المختصة.
  • الجهة المسؤولة تنظر إلى أقساط القرض المطلوب تسديدها باعتبارها جزء من الالتزامات الشهرية المطلوب سدادها من قبل العميل.
  • يتم تحديد الحد الأدني الخاص بتسديد قيمة الأقساط وفقا للحد الائتماني الخاص بكل بطاقة.
  • بناء على ذلك فمن هذا المنطلق يوجد علاقة طردية بين الحد الأدنى للسداد والأعباء الشهرية على العميل أي أنه:
  • كلما زادت نسبة الحد الأدني كلما زادت قيمة الأعباء الشهرية المطلوب تسديدها.
  • لذلك يصعب على العميل الاقتراض مرة أخرى نتيجة زيادة قيمة الاستقطاع من الراتب الشهري للعميل وتخطيه نسبة الحد الأقصى المحددة.

زيادة تكلفة ديون البطاقة الائتمانية

يشتمل هذا المعيار على ما يأتي:

  • قيمة النسبة السنوية المحددة للبطاقة الائتمانية مرتفعة وذلك مقارنة بباقي المنتجات التمويلية الأخرى.
  • هذا بالإضافة إلى أنه عند تخطي العميل قيمة الحد الأقصى للبطاقة الائتمانية مع الالتزام بتسديد قيمة الحد الأدني في موعد الاستحقاق كما هو مطلوب.
  • يؤدي هذا إلى مطالبة البنك العميل بتسديد قيمة النسبة السنوية المحددة مضافا لها باقي قيمة المبلغ الذي لم يتم تسديده بعد.

لايفوتك قراءةالبطاقة الائتمانية الرياض وشروط استخراجها

في ختام المقال نجد أن إجابة السؤال وهو كم راتب في البطاقة الائتمانية؟، قدم بشكل واضح وبسيط مع الالتزام بتحديد المعايير الأساسية، التي يفضل الإنفاق بناء عليها باستخدام البطاقة الائتمانية، وذلك لعدم مواجهة أي مشاكل أخرى.

التعليقات مغلقة.